©°¨¨¨™¤¦¤™«رًٍُْوعـْ~ًٍَُِـة الكْـ~ًًًٍُِــوًًًًًًٍِن»™¤¦¤™¨¨¨°©

©°¨¨¨™¤¦¤™«رًٍُْوعـْ~ًٍَُِـة الكْـ~ًًًٍُِــوًًًًًًٍِن»™¤¦¤™¨¨¨°©
 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  

شاطر | 
 

 قصة جعلتنى ابكى كثير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد الديرى
محمد الديرى
محمد الديرى
avatar

عدد الرسائل : 447
تاريخ التسجيل : 21/11/2007

مُساهمةموضوع: قصة جعلتنى ابكى كثير   14.12.07 17:56

هذة قصة عن فتاة شابة تالمت بداخلها فتراة طويلة دون ان تخبر عائلتها وقد نقلت هذة القصة لكم .....
حتما انها عانت ما عانت فى صمت

اشترات فرحة اهلها بمعنتها .
لا اطيل عليكم اقرؤها معى:

يكاد المرض ينهش بجسدى.
يحاول القضاء على بسمتى.
يحاول القضاء على طفولتى.
لم اكمل عامى العشرين.
الا وهذا المرض قد افتراس جسدى باكملة.
بدأ الالم بوخزة سريعة بقلبى.
وتولت الوخزات.
وبدات نوبات الالم.
تألمت بصمت.
لم يشعر احد بمرضى الخطير.
كنت اصبر على المرض.
اخفية عن اعينهم.
لا اريد ان يصبهم الحزن.
مرات ليالى ان ابكى واتأوة بصمت.
ومع مرور الايام.
بدأت اشعر بان المرض قد بدأينتقل من قلبى لبقية اعضاء جسدى النحيل الى ان وصل لاخمص قدمى.
بدأت الهالات السوداء تتمركز تحت عيناى البريئتان.
بدأت الشحوب تغزو محياى الطفولى.
كنت مترددة للذهاب للطبيب.
ولكنى وصلت لحالة..لا استطيع فيها تحمل لالم.
وذهبت وكنت متوقعة ما ساسمعة.
اجريت الفحوصات المتعبةوالمملة.
تقدم لى الطبيب ةالارتباك واضح على محياة.
سالنى كم عمرك يا صغيرتى
اجبتة:ساكمل عامى العشرين بعد خمس اشهر.
فطاطأ راسة وسكت لبرهة.
الان اكمل عامى العشرين يا دكتور
الاعمار بيد اللة.
ولكن اشعر بانى لن اكملة.
فالمرض قد سيطر على جسدى.
صغيرتى منذمتى وتعريفين عن معاناتك ومرضك؟
منذ سنة.
من يعلم من اهلك.
لا احد سوى دفاترى وكتبى
فقط
نعم..لم اخبر احدا..حتى لا يعيشو بحزن ابدى فانا اعلم.
ان والدتى ستحزن كثيرا لفراقى.
فانا ابنتها الوحيدة.
ولطالما حلمت ان ترانى بالفستان الابيض.
وتحمل اطفالى على كتفيها ..وينادوننها جدتى..
ولكن هيهات.
فانا اشعر ..بألمى..فلم يبقى الا قليل.
ولكن ما زلت اقبلها صباحا بوجة مشرق.
واقرصها واداعبها.
لاننى لا اريد ان اشعرها باى تغيير.
حاولت ان اخبر اخى.
ولكنى وجدة مشغولا بتجهيزاتة لزفافة
ياتى ليلااغرفتى منهمك
يجلس بجانبى على السرير
يخبرنى عن حبة الكثير لزوجة المستقبل
يخبرنة ماذا اشترى لها من هدايا
وعن مفاجاتة لها براحلة لمدة شهر لاستراليا
يخبرنى عن شوقة لهذا اليوم
الذى لم يبقى علية الاخمسة اشهر
فكيف اخبرة بمرضى وهو بغاية السعادة
اتود منى ان اقتل فرحتة
اما والدى فانا ظللت طوال عمرى خجولة منة
رغم اننى دائما اختلس النظرات الية
فانا احبة كثيرا واراة قدوتى
كنت احلم بفتى احلام يشبة والدى
هل علمت الان يا دكتور لملذا لم اخبرهم.
حتى لا يعيشو الحزن
فلو اخبرتهم لما جهز اخى لزفافة
ولم رايت السعادة تشع من عينا والدتى ووالدى
رغم مرور ثلاثين عاما على زفافهم
الا ان الحب ما زال يحيط بينهما
دكتور
ها انت الوحيد الذى يعلم بمرضى بعد اللة.
لذا سأتراك معك هذا الصندوق بة وصية صغيرة
اتمنى ان تسلمها لولدتى يوم وفاتى
صغيراتى ...ماهذا الكلام.. فاللة قادير على كل شىء
اطمأن ايمانى باللة كبير .ولولا هذا الايمان .لما استطت ان اصبر هكذا على المراضز
ولكن العمر ينتهى واود ان اكتب كلمات لوالدتى نقراها بعد وفاتى.
هل تعدنى بذلك؟
خسنا اعطينى الصندوق
ولا تنسى اخذ الادوية
متى امر عليك
تعالى بعد اسبوعين وان شعرتى بتعب فاتصلى بى فورا
حسنا.

الى اللقاء ..شكرا لك دكتور
ذهبت لمنزلى . انفرادت بغرفتى . اخذت ادويتى.
واستلقيت على السرير لاخذ قسطا من الراحة.
ومرات الساعات..تلو السعات .. وكانت اخر اللحظات.
وفتحت الوصية!!!
وقراها الدكتور..
قراها والكل بكى معة
قرأ كلمات تلك الطفلة الشابة . كتبتها بخط جميل.
كتبت لوالدتها.. احبك .. والدتى كنتى صديقتى ... اختى ....
والدتى اعذرينى لا ن مرضى كان السر الوحيد بيننا.
ولكن لم اقوى ان اخبرك انى مريضة بالسرطان.
لم اقوى ان تسهرى معى وتراى نوبات المى.
لم اقةى ان اقتل الابتسامة من على محياك الجميل.
والدتى : اتعلمين كنت احسدك على امر ما.ز سلأخبرك اياة الان.
حسدتك مرارا على عشق والدى لك.
فلم ارى بحياتى قصة حب تضاهى حبكم.
وكنت احلم بشاب ياخذنى بين زراعة ويعطينى بالحب ثلاثين عام واكثر.
ولكن شاء اللة ان لا اكمل العشرين.


اخى الحبيب كم اكبتك واحببت مغامراتنا معا .
وكم كنت سعيدة عندما اكون معك وصديقاتى يطلن النظر اليك معجبات بك.
لا اريداك ان توجل زواجاك ولكن لى طلب بسيط ان رزقك اللة بطفلة فاطلق عليها اسمى (شوق)

والدى .ز فخرى وعزتى فرحى وسرورى
لو تعلم مقدار احترامى لك .. مقدار الحب الكبير الذى يكنة قلبى لك ...
والدى انت مثال الاب الرائع . لن اوصيك على والدتى
لاننى اعلم ما بينكما من حب صادق.

دكتورى ..اشكراك من اعماق قلبى لكتمانك سر شوق .

لا تنسونى من الدعاء.

احبكم
كنت اريد ان ترونى ابتسم فى الحظة الاخيرة .. ولكن ها انا اموت لوحدى...





_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصة جعلتنى ابكى كثير
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
©°¨¨¨™¤¦¤™«رًٍُْوعـْ~ًٍَُِـة الكْـ~ًًًٍُِــوًًًًًًٍِن»™¤¦¤™¨¨¨°© :: ::• المنتديات الأدبية •:: :: القصص والروايات-
انتقل الى: